الرقية الشرعية لفك المسحور و العلاج من الحسد و المس

الرقية الشرعية لفك المسحور و العلاج من الحسد و المس

ليس أفضل من استعمال الرقية الشرعية لعلاج المسحور أو من كان ضحية الحساد و أضرار الحسد، أو من أصابه مس، ليس أفضل من كلام الله للعلاج من هذا الإبتلاء. إن الدنيا دار امتحان، فالمسلم يثاب ويؤجر على ما يصيبه كما في الحديث عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أنهما سمعا رسول الله ﷺ  يقول: “مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ حَزَن وَلاَ أَذًى وَلاَ غمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُها إِلاَّ كفَّر اللَّه بهَا مِنْ خطَايَاه” متفق عليه.

وإذا أصاب المسلم عارض من المصائب لجأ إلى الله عز وجل والتجأ إليه، وتقرب إليه رغبة في الأجر وسرعة الشفاء.

وهذه بعض الأذكار الشرعية التي أثرت في الرقية الشرعية وهي ولله الحمد نافعة مجربة كما قال ابن القيم في كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد.

ومن جرب هذه الدعوات والعوذ عرف مقدار نفعتها وشدة الحاجة إليها، وهي تمنع وصول أثر العائن، وتدفعه بعد وصوله وحسب قوة إيمان قائلها، وقوة نفسه واستعداده، وقوة توكله وثبات قلبه، فإنها سلاح، والسلاح بضاربه.

وإليك أخي المسلم كيفية الرقية الشرعية.

  • يضع المعالج أو الراقي يده على رأس المريض ويقرأ هذه الرقية في أذنه إن تيسر ذلك، مع تكرار الآيات والأذكار ثلاثا إن شاء، والنفث بعد كل قراءة
  • وينبغي لمن يقرأ هذه الرقى أن يكون حاضر القلب الكامل اليقين، معتقدا أن الله سبحانه هو الشافي وحده دون سواه، وأن هذه الرقى ما هي إلا أسباب أقامها الله تعالى ليظهر لعباده أنه هو المدبر والمقدر لكل شيء، كما ينبغي له أن يقرأها بحزن وتؤدة وتدبر مع استحباب الوضوء واستقبال القبلة، والتدأب بآداب الدعاء بصفة عامة

ومن هذه الرقى القرآنية ما يلي

  • أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه: “بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿١﴾ الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٢﴾ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ ﴿٣﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴿٤﴾إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴿٥﴾ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ﴿٦﴾صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴿٧﴾” سورة الفاتحة
  • بسم الله الرحمن الرحيم “الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون (5)” سورة البقرة، الآيتين 1 إلى 5
  • “وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ” سورة البقرة الآية  102
  • “فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ” سورة البقرة الآية 137
  • “وَإِلَـهُكُمْ إِلَـهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَـنُ الرَّحِيمُ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَـوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِى تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النّاس وَمَآ أَنزَلَ اللّه مِنَ السَّمَآءِ مِن مَّآءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كلّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَآءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ” سورة البقرة الآيتين 163، 164
  • ” اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ” سورة البقرة الآية 255
  • “لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَآءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَآءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * ءَامَنَ الرَّسُولُ بِمَآ اُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كَلٌّ ءَامَنَ بِاللّهِ وَمَلآَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِن رُسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لا يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِن نَسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَآ إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ” سورة البقرة الآيات من 284 إلى 286
  • “الم ﴿1﴾ اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ﴿2﴾ نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ ﴿3﴾ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ ﴿4﴾ إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء ﴿5﴾” سورة آل عمران الآيات 1 إلى 5
  • “شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُۥ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ وَأُو۟لُوا۟ ٱلۡعِلۡمِ قَاۤىِٕمَۢا بِٱلۡقِسۡطِۚ لَاۤ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡحَكِیمُ (١٨) إِنَّ ٱلدِّینَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَـٰمُۗ وَمَا ٱخۡتَلَفَ ٱلَّذِینَ أُوتُوا۟ ٱلۡكِتَـٰبَ إِلَّا مِنۢ بَعۡدِ مَا جَاۤءَهُمُ ٱلۡعِلۡمُ بَغۡیَۢا بَیۡنَهُمۡۗ وَمَن یَكۡفُرۡ بِـَٔایَـٰتِ ٱللَّهِ فَإِنَّ ٱللَّهَ سَرِیعُ ٱلۡحِسَابِ (١٩) سورة آل عمران الآيتين 18 و19
  • “قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِى الْمُلْكَ مَن تَشَآءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَآءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَآءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَآءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ الليْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي الليلِ وَتُخْرِجُ الْحَي مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيِّتَ مِنَ الْحَي وَتَرْزُقُ مَن تَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ” سورة آل عمران الآيتين 26 و27
  • ” أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ” سورة آل عمران الآية 83
  • “ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين” سورة آل عمران الآية 85
  • “الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ . فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ” سورة آل عمران الآيتين 173 و174
  • “وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ” سورة الأنعام الآية 17
  • ” إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّـهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّـهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴿٥٤﴾ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴿٥٥﴾ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللَّـهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٥٦﴾ وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ ۚ كَذَٰلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ”  سورة الأعراف الآيات 54 إلى 57
  • “وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ﴿117﴾ فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴿118﴾ فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ” سورة الأعراف الآيات 117 إلى 119
  • “هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ” سورة يونس الآية 67
  • “وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ ﴿79﴾ فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ ﴿80﴾ فَلَمَّا أَلْقَواْ قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ﴿81﴾ وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ” سورة يونس الآيات 79 إلى 82
  • “وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ ۖ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ ۚ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ” سورة يونس الآية 107
  • “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا” سورة الإسراء الآية 82
الشيطان

علامات يعرف بها كل من الساحر و المسحور

ما هي العلامات التي من خلالها يمكن معرفة الساحر و الصفات أو الحالات التي تمكننا من معرفة المسحور؟ سؤال ستجدون باذن الله جوابه بمواصلة القرائة لمحتويات هذه المقالة. و لكن قبل ذلك قد يلاحظ كل قارئ حصيف أن جميع أئمة أهلم العلم يتفادون اعطاء تفاصيل عن أنواع السحر، وسيدرك يقينا سبب إعراضهم عند تعرضهم لبيان هذه الأنواع عن تفصيل ما يعرف به العمل السحري، خشية أن يكون ذلك سبيلا غير مقصود لتعلمه، أو العمل به؛ حيث اكتفوا من ذلك بالإشارة على العبارة. و لتعلم حفظك الله أن اشتمال أي مكتوب على أوفاق أو ذكر للطوالق السليمانية والدوائر الشركية والنجامة، أو تصوير لشعباذ، أو للأشكال السبعة أو تقديس للكواكب السبعة السيارة، أو البروج الاثني عشر الفاعلة المختارة، أو ذكر الطلاسم المجهولة المعاني، والعزائم الشركية، والاستحضار مع الاستعانة، والحجب والتمائم المكتظة بالأرقام والحروف، كل ذلك بالإجمال علامات تنبئ بأن من كاتبها أو قالها، كان مقاربا لعمل السحر، ونحن سنضرب صفحا عن المصورات لذلك، وهي التي تعج بها كتبالمشعوذين ولننزه كتابنا هذا عنها، لكن قد يكون من الأهمية بمكان بيان حال كل من الساحر والمسحور الذي قد يخفى على كثير من الناس، فيأتي ساحر مثلا يتلبس بلبوس صالحي الرقاة، فيعمد إلى قول عوذه وعزائمه الشركية، ثم هو يمنح الملتجئ إليه حروزا طلسمية، ويأمره بمخالفة أمور شرعية، ويستحضر القوى الجنية، ويستنزل بزعمه روحانيات الكواكب العلية، أو يضع بين يديه زجاجة مكورة بلورية، ثم يدعي بعد ذلك أنه راق من ثقات الرقاة، وولي من خلص الأولياء. لذا فقد أجد أن من الواجب المتحتم كشف عوار سلعة هؤلاء، وذلك ببيان علامات لا تتخلف يعرفون بها، تحذيرا لمن قد يغتر بهم أو يقع في شركهم.

أما المسحور عافانا الله، فقد يكون وجوده في الواقع من أندر النادر، لكن كثيرا من الناس يزعم في كثير من الأمراض النفسية أو حتى العضوية وجود سحر على المريض، فتتلقفه عندها أيادي المشعوذين الدجاجلة، فيخرج من بين أيديهم وقد تملكه السحر، أو تلبسه شيطان، وقد تمكن الدجال من عقله ونفسه، بل ومن جيبه أيضا!! لذلك فإن الناس ينقسمون في شأن الاستدواء لمرضهم أقساما، فمن عائذ بطبيب نفسي لا يغادر عيادته إلا للرقاد ليلا، إلى آخر قد تعلق بأهداب مشعوذ ينتظر عند بابه الساعات الطوال، وثالث يجزم بوجود عليه فهو يرقي نفسه ويرقيه غيره بما شرع وما لم يشرع، ورابع لا يثق بطب نفسي ولا برقية مشروعة، فتراه يجري التحاليل ويكررها مرات، ويتعلق قلبه بأدوية أطباء الأمراض العضوية، يجمع منها في خاصة خزائنه العشرات

أخي القارئ، نحن فيما قدمنا لا نقلل ألبتة من أهمية الطب بشقيه العضوي والنفسي، أو من فعالية الطب البديل، الذي يثبت فعاليته باطراد، كما أننا لا نحجز الناس عن الاسترقاء عند ثقات الرقاة، لكن غاية ما هنالك أننا ندعو إلى أن يسعى المرء إلى تشخيص حاله المرضية تشخيصا صائبا، ثم ليعمد بعدها إلى علاج نفسه بما يناسب حاله، دون الرجوع بحال إلى مشعوذ ادعى صلاحا، والصلاح منه براء. من أجل ذلك كان من الضرورة بيان أعراض قد تظهر على المسحور، فإذا ما ظهرت وجب التأكد من قبل الأطباء إلى خلو هذه الحالة من أمراض عضوية أو نفسية، ومن ثم يعمد إلى الاسترقاء عند من يظن به الصلاح، وسأبين فيما يلي علامات كل من الساحر والمسحور، والله المستعان.

أولا: علامات يعرف بها الساحر

إن تمييز الساحر عن غيره يمكن بعلامات يدركها كل من أوتي شيء من الفراسة، من ذلك أنك إذا نظرت إلى وجهه استشفيت فيه قبحا ظاهرا، وظلمة بادية، وذلك من أثر كفره والعياذ بالله، ثم إنك إذا سمعت صوته فستدرك حالا من نبرته ولحن قوله أنه يوهم سامعه بصلاحه، وحرصه على شفائه، ومن ذلك أيضا أنه يحاول التلبيس على المريض بإيحاءات جسدية كتحريك اليدين، وإغماض متكرر للعينين، وغير ذلك كثيرا مما لا تخطئه فراسة المؤمن، لكم مع ذلك فإن للساحر علامات ظاهرة يمكن التعرف عليها من خلالها، منها

  1. سؤاله عن اسم المريض، واسم أمه
  2. طلبه من المريض تزويده بأثر من آثاره المادية كالمشط أو الثوب أو مشاطة، ما يبقى في المشط من أثر الشعر عند تسريحه أو عمامة إلخ
  3. طلبه أحيانا لحيوان بصفات معينة، كسواد لون مثلا، ليذبحه بذكر اسم غير الله عليه، أو بغير ذكر اسم الله عليه، وربما لطخ بدمه أماكن الألم من المريض، أو رمى به مذبوحا في مكان خرب
  4. كتابة للطلاسم، وهي المحتوية على الأشكال، وأسهم، وحروف مقطعة، وأعداد في أوفاق، ورسوم لأبراج، وكتابة لأسماء كواكب
  5. رفع الصوت بتلاوة آيات من القرآن، ثم الإسرار والتمتمة بكلام غير مفهوم وبعزائم شركية، بحيث لا يسمعها المريض فيلتبس الأمر عليه
  6. إعطاء المريض ما يسمى حجابا، وهو تميمة شركية يعلقها المريض، وتحوي مربعات بداخلها حروف وأرقام وعزائم، وكلام غير مفهوم، ويأمره بالحرص التام على عدم فك ذلك الحجاب
  7. أمره للمريض أن يعتزل الناس مدة معينة، في غرفة مظلمة لا يدخلها ضياء نور الشمس، وهو ما يسميه العامة الحجبة
  8. أحيانا يطلب من المريض أن لا يلمس الماء لمدة، تكون غالبا أربعين يوما، أو يأمره أن يضع في عنقه صليبا، وهذه العلامة تدل على أن شيطان الجب الذي يخدم الساحر هو نصراني. فإن كان عدوا للنصرانية أمره أن يجعل الصليب منكسا أو معقوفا متكسرا
  9. إعطاؤه المريض أشياء يدفنها في الأرض
  10. يعطيه أحيانا أوراقا يحرقها ويتبخر بها
  11. إخباره المريض أحيانا باسمهن واسم بلده، ومشكلته العضال التي جاء ينشد حلا لها
  12. قد يكتب للمريض نوعا آخر من الحجاب وهو ورقة فيها حروف مقطعة، أو يكتب هذه الحروف في طبق من الخزف الأبيض، ويأمر المريض بإذابته بماء ثم شربه
  13. التحدث أحيانا مع أشخاص غير منظورين في المجلس، فيطلب منهم السماح والإذن بالعون، ويصرح لهم بأن المريض ما أتى إلا وهو محب لهم موقن بقدراتهم إلخ
  14. أحيانا يأمر المريض بلبس الجديد من الملبس، كقميص، ثم يأمره بشق جهة اليد اليمنى من القميص، أو نزع جيبه وجعلها على ظهره، وغير ذلك
  15. لا يستقبل الساحر أحدا في شهر رمضان المبارك، وبخاصة في العشر الأواخر منه، كذلك في العشر الأوائل من ذي الحجة
  16. من كان متحصنا بالأذكار المشروعة، فإن الساحر يرفض استقباله أيضا
  17. وضع زجاجة بلورية كروية بين يديه، أو طست فيه ماء وقد نجس ببول صبي مثلا

هذا وإن طرائق السحرة تكاد لا تنحصر، اللهم إنا نعوذ بك من كيد الفجار وطرائق الأشرار، و:  من طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير، يا رحمن

ثانيا: في ذكر علامات يعرف بها المسحور

  • كثرة الصدود عن ذكر الله تعالى، والميل إلى ترك العبادات، والإعراض عن سماع كل ما له تعلق بالدين
  • كثرة تعرضه لأحلام مفزعة، أي كوابيس
  • الصداع الشديد المستمر
  • كثرة وقوع الشجار لأمور غير ذات البال بين الزوجين، أو غيرهما
  • الغضب المفرط المتكرر، من غير مسوع ظاهر
  • كثرة الشرود والذهول
  • النسيان الشديد
  • تخيل حصول شيء، والحال أنه لم يحصل
  • شخوص البصر ( جموده)، وزوغه
  • كثرة الملل من الاستقرار في مكان واحد، أو التأفف الكثير من الاستمرار في عمل معين
  • عدم الاهتمام بالمنظر، فهو غالبا يبدو أشعث الرأس، بالي الثوب، متسخ الجسد
  • الهيام على وجهه لا يلوي إلى شيء، ولا يدري أين يذهب، وربما نام في الخرب وهي الأماكن المجهورة
  • تغير في لون البشرة، وبخاصة في لون بشرة الوجه إلى السواد

هذه بعض الأعراض التي تبدو جلية على المسحور، لكن ينبغي هنا تمييز بعض هذه الأعراض عن أعراض تطابقها، قد تظهر على بعض من يعانون من أمراض عضوية كداء الشقيقة، أو نفسية كداء انفصام الشخصية، المتسبب في اختلال التصرف، وكثرة الوهم والقلق والأرق، أو المعاناة من عقدة النقص البسيط أو المركب، المتسبب لكثرها النقد الذي يكون غالبا في غير محله، مما يتسبب في كثير من حالات التخاصم بين الزوجين، أو ظهور علامات جنون العظمة (داء الكبر)، فالواجب في هذه الحالات جميعها أولا المعالجة العضوية لدى أهل الاختصاص، فإن لم تجد هذه المعالجة نفعا، عمد إلى العلاج النفسي، فإن أعيا الأطباء مداواته، عمد المريض عندئذ إلى التداوي بالرقى المشروعة، عند من يرجو صلاحه، ويتوسم خيرا فيه، ولا يعمد إلى ذلك ابتداء، خشية أن يعتقد ضعاف النفوس أن المرض وهو مرض عضوي يحتاج إلى العقاقير الطبية لم ينتف عن المريض بعد رقيه، فيؤثر ذلك نقصا في إيمانهم. هذا، مع يقيننا التام بأن الرقى المشروعة تؤثر بالشفاء بإذن الله حتى لو كان المرض عضويا أو نفسيا، لكن قد أمرنا ابتداء بالتداوي والأخذ بالأسباب، وهذا مما لا ينفي وقوع شفاء بمحض التوكل على الله، أو بأثر طلب الشفاء برقية مشروعة.

ساحرة

هل إتيان السحرة ونحوهم من أجل حل السحر عن المسحور جائز أم لا ؟

قول بعضم بأن استعمال السحر و اللجوء إلى السحرة جائز عند الاضطرار إليه، خصوصا عند الرغبة في إزالة السحر عن المسحور، و قول البعض الآخر عكس ذلك هي أمور تقع في المجال الديني. اعلم وفقك الله أن العلماء قد يختلفون في حكم مسألة من مسائل الدين فيدلي كل منهم بدليله وحجته وبما أحاط به علمه واجتهاده، وغايتهم الوصول إلى الحق، ومطلبهم معرفة الحكم بدليله، وهم إما مصيب فله أجران، وإما مخطئ فله أجر واحد، فالعالم قد يخفى عليه حكم بان لغيره فيه دليله، فالواجب على من وقف على أقوالهم  واطلع على حججهم وأدلتهم أن يعرضها على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم كما أمرنا الله بذلك في قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا } فما كان منها موافقا للكتاب والسنة أخذ به، وما كان مخالفا لهما طرح به ولا حرج

ومن المعلوم أن من لازم الشهادة بأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم طاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر، فالأخذ بما خالف ذلك قدح في تلك الشهادة بلا ريب. فالواجب على من علم حكم الشرع بدليله، واستبانت له سنة رسوله صلى الله عليه وسلم في أمر من الأمور أن لا يعدل عنها، ولا يتبع أحدا في مخالفتها، كائنا ما كان، فالسنة قاضية على قول كل أحد، صحابيا كان أو من دونه في العلم والمنزلة، فإن الله قد فرض طاعة رسوله على كل أحد وفي كل حال، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: وليس لأحد أن يحتج بقول أحد في مسائل النزاع، وإنما الحجة النص والاجماع، ودليل مستنبط من ذلك تقرر مقدماته بالأدلة الشرعية لا بأقوال بعض العلماء، فإن أقوال العلماء يحتج لها بالأدلة الشرعية

والداعي إلى ذكر أقوال الفقهاء في هذه المسألة هو بيان ما وقعوا فيه من الخطأ وتصحيحه، لئلا يغتر جاهل، أو يتصدر مقلد، وإلا فالحق قد بان في هذه المسألة وانجلى، ونصوص السنة قد تتابعت في قطع كل طريق يوصل إلى السحرة وسؤالهم، بل جعلت السيف حدا في رقابهم، فإياك أن تغتر بكثرة شيوعهم وانتشارهم في كثير من البلدان، وتهافت الناس عليهم كتهافت الفراش على النيران، فإن الفعل غير المشروع يجب الحذر والتحذير منه، وإن كثر فاعلوه وقل منكروه، قال العلامة ابن مفلح رحمه الله تعالى: ينبغي أن يعرف أن كثيرا من الأمور يفعل فيها كثيرا من الناس خلاف الأمر الشرعي ويشتهر ذلك بينهم ويقتدي كثير من الناس بهم في فعلهم، والذي يتعين على العارف مخالفتهم في ذلك قولا وفعلا ولا يثبطه عن ذلك وحدته وقلق الرفيق أ.ه

وإليك الآن الجواب عن أدلة القائلين بالجواز

أما قولهم وأن الإمام أحمد رحمه الله قد توقف في حكم إتيان السحرة ونحوهم من أجل حل السحر عن المسحور حينما سؤل عن ذلك، فالجواب أن يقال: قد دلت السنة الصحيحة من وجوه عديدة على عدم جواز إتيانهم وسؤالهم والتداوي وأدويتهم ونشرهم كما سبق بيانه قبل، فليد لأحد أن يقدم قول عالم، أو توقف إمام في مسألة من مسائل الدين على قول النبي صلى الله عليه وسلم فيها

ثم إن الإمام أحمد رحمه الله لم يقل بجواز إتيان السحرة ونحوهم والتداوي وأدويتهم ونشرهم، بل المعروف عنه خلافه كما سيأتي، وليس في قصة ذلك الرجل ما يدل أنه يجيز ذلك، بل لما نقل له السائل طريقة ما يصنعه ذلك الرجل من أنه يجعل  في الطنجير ماء ويغيب فيه، نفض يده كالمنكر له وقال: لا أدري ما هذا؟ قيل له: أفترى أن يأتي مثل هذا؟ قال: لا أدري ما هذا؟

فكيف يقال أنه توقف في ذلك، قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في تيسير العزيز الحميد: وهذا صريح في النهي عن النشرة على الوجه المكروه، وكيف يجيزه؟ (أي الإمام أحمد) وهو الذي روى الحديث أنها من عمل الشيطان، ولكن لما كان لفظ النشرة مشتركا بين الجائزة والتي من عمل الشيطان، ورأوه قد أجاز النشرة ظنوا أنه أجاز التي من عمل الشيطان وحاشاه من ذلك أ.ه

وقد جاءت الكراهة عنه صريحة في هذا كما في رواية الفرج بن علي الصباح البرزاخي عنه: في الرجل يزعم أنه يعالج المجنون من الصرع بالرقى والعزائم، ويزعم أنه يخاطب الجن ويكلمهم، ومنهم من يخدمه ويحدثه، قال: ما أحب لأحد أن يفعله وتركه أحب إلي

فمن ظن أن الإمام أحمد توقف في حكم إتيان أولئك فقد أخطأ في ظنه، وغلط في فهمه

وأما أثر سعيد بن المسيب، فيجاب عنه كما أجيب عن توقف الإمام أحمد أولا، وأما ثانيا: فليس فيما قاله رحمه الله تعالى ما يدل على أنه يجيز النشرة الممنوعة أو إتيان السحرة لحل السحر عن المسحور أو نحو ذلك، وحاشاه من ذلك، وأنت إذا جمعت الروايات المروية عنه في هذه المسألة وتأملتها حق التأمل، بان لك بأن النشرة التي أجازها إنما هي المشروعة منها فحسب، والتي هي من جنس الرقى والتعاويذ، لا النشرة الممنوعة، وأن الذين جوز إتيانهم لحل السحر عن المسحور هم بعض أصحابه وتلامذته، ومن كانوا معروفين بالصلاح والاستقامة، لا السحرة، والكهان، ونحوهم

فمن تلك الروايات أن قتادة قال لسعيد بن المسيب: رجل طب بسحر، نحل عنه؟ قال: نعم، من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل، وفي رواية: إن استطعت أن تنفع أخاك فافعل، وفي رواية: لا بأس، إنما تريدون بذلك الإصلاح، وفي رواية: أن قتادة قال: سألت سعيد بن المسيب عن النشر فأمرني بها، قال: قلت: أرويها عنك؟ قال: نعم

ومثله ما جاء عن عطاء الخراساني رحمه الله تعالى قال إسماعيل بن عياش: سألت عطاء الخراساني عن المؤخذ عن أهله والمسحور، نأتي نطلق عنه، قال: لا بأس بذلك إذا اضطر إليه

وقد عرفت أن فقهاء أهل العراق قفي مقدمتهم الحسن البصري وإبراهيم النخعي وغيرهما، كانوا يكرهون أنواعا من الرقى والتعاويذ ومنها النشرة، وكان أهل الحجاز يجيزونها كغيرها من الرقى والتعاويذ المشروعة، فأشكل ذلك على قتادة رحمه الله فصار يكثر من سؤال سعيد بن المسيب عنها، وكان سعيد يجيبه بأنه لا بأس بها، وأن الله تعالى نهى عما يضر، ولم ينه عما ينفع، وصدق سعيد، فإن النشرة المشروعة تنفع بإذن الله ولا تضر، ولو كان مراده النشرة الممنوعة وإتيان السحرة ونحوهم لخالف دليله فتواه، لأن قوله: إنما نهى الله عما يضر يقتضي حرمة ذلك، لأن الشرع قد نهى عن تلك النشر وعن إتيان السحرة ونحوهم، وأي ضرر على العبد أعظم من تكذيبه بالقرآن وعدم قبول صلاته أربعين ليلة؟! وقد كان سعيد بن المسيب رحمه الله تعالى يفتي بقتل السحرة بعد إقرارهم، فكيف يجوز إتيانهم؟ فمن نسب إليه القول بجواز ذلك فقد قوله ما لم يقل، وأخطأ في فهم ما عنه نقل

وأما قوله صلى الله عليه وسلم: [من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ]، فمراده صلى الله عليه وسلم ما شرع الانتفاع به، فهو عام مخصوص لا حجة لهم فيه، قال الحافظ: “وقد تمسك قوم بهذا العموم فأجازوا كل رقية جربت منفعتها ولو لم يعقل معناها، لكن دل حديث عوف أنه ما كان من الرقى يؤدي إلى الشرك يمنع، ومالا يعقل معناه لا يؤمن أن يؤدي إلى الشرك فيمتنع احتياطا” يشير رحمه الله إلى قوله صلى الله عليه وسلم حينما سأله عوف بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: كنا نرقي في الجاهلية، فقلنا: يا رسول الله كيف ترى في ذلك؟ فقال: [اعرضوا علي رقاكم، لا بأس في الرقى ما لم يكن فيه شرك]، ويدل على هذا التخصيص قوله صلى الله عليه وسلم: [تداووا ولا تداووا بحرام] وقوله صلى الله عليه [وسلم: [إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليك

فكل رقية أو نشرة محرمة لا يشرع الانتفاع بها، لأنها داء وليسم دواء، وفي الحديث: [ومن استطاع منكم أن ينفع أخاه] وأي نفع في إتيان السحرة والكهان ونحوهم، والاسترقاء برقاهم !ونشرهم المشبوهة؟

وأما قولهم بأن ذلك جائز عند الاضطرار إليه، استنادا على قاعدة أن الضرورات تبيح المحظورات، فالجواب أن يقال بأن إتيان السحرة والكهان ومن هم على طريقهم وسؤالهم والتداوي بأدويتهم ورقاهم ليس هو من باب الضرورات التي تستلزم إباحة المحظورات، كأكل الميتة مثلا، لأن حكم التداوي ليم بواجب في أصل الشرع وإنما هو من الأمور المباحة والمشروعة كما هو قول جمهور أهل العلم، وإنما اختلفوا: هل الأفضل تركه أم فعله، أما الأكل من الميتة فهو واجب على من اضطر إليه لأن حاجته لا تندفع إلا به قطعا، وليس له عنه عوض، أما المسحور فله عن إتيان السحرة والتداوي بأدويتهم عوض، وهو التداوي بما شرعه الله له، فلا يقاس هذا بهذا

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: “والذين جوزوا التداوي بالمحرم قاسوا ذلك على إباحة المحرمات كالميتة والدم للمضطر، وهذا ضعيف لوجوه:

أحدها: ان المضطر يحصل مقصوده يقينا بتناول المحرمات، فإنه إذا أكلها سدت رمقه، وأزالت ضرورته، وأما الخبائث بل وغيرها فلا يتيقن حصول الشفاء بها، فما أكثر من يتداوى ولا يشفى، ولهذا أباحوا دفع الغصة بالخمر لحصول المقصود بها، وتعينها له، بخلاف شربها للعطش، فقد تنازعوا فيه، فإنهم قالوا: إنها لا تروي

الثاني: أن المضطر لا طريق له إلى إزالة ضرورته إلا الأكل من هذه الأعيان، وأما التداوي فلا يتعين تناول هذا الخبيث طريقا لشفائه، فإن الأدوية أنواع كثيرة، وقد يحصل الشفاء بغير الأدوية، كالدعاء والرقية، وهو أعظم نوعي الدواء

الثالث: أن أكل الميتة للمضطر واجب عليه في ظاهر مذهب الأئمة وغيرهم، كما قال مسروق: من اضطر إلى الميتة فلم يأكل حتى مات دخل النار. وأما التداوي فليس بواجب عند جماهير الأئمة، وإنما أوجبه طائفة قليلة، كما قاله بعض أصحاب الشافعي وأحمد.. ـ إلى أن قال ـ وإذا كان أكل الميتة واجبا، والتداوي ليس بواجب لم يجز قياس أحدهما على الآخر.. ـ إلى آخر ما قاله ـ رحمه الله

وقال ابن العربي: فإن قيل: التداوي حال ضرورة والضرورة تبيح المحظورات، فالتداوي بالحرام مباح، قلنا: التداوي ليس حال ضرورة وإبما الضرورة ما يخاف معه الموت من الجوع، فأما التطبب في أصله فلا يجب، فكيف يباح فيه الحرام؟

جوابا عن سحر أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

وأما قصة الجارية التي سحرت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وقيام بني أخيها بسؤال ذلك الرجل عن مرضها، وفي رواية أنه دخل على عائشة وأخبرها بأنها مطبوبة.

أولا: ليس في القصة التصريح بأن ذلك الرجل المسئول ساحر أو كاهن، بل جاء في بعض الروايات أنه رجل من السند، وفي رواية من الزط قدم المدينة يتطبب، أي يظهر الطب والعلاج، فحاله الظاهر معلوم أما الباطن فمجهول، ولا يلزم من كونه أخبرهم أن عائشة رضي الله عنها مسحورة وأن التي سحرتها جارية لها، وأن في حجر تلك الجارية صبيا قد بال فيه، لا يلزم من ذلك أنه ساحر أو كاهن، وأن تلك الأمور قد يستدل عليها بقرائن وعلامات تظهر على المطبوب وتخبر بواقع حاله يعرفها المتمرسون في هذه الصنعة، ففي بعض الروايات أن بعض بني أخيها ذكروا شكواها لذلك الرجل، وأنه قال لهم: إنكم لتذكرون امرأة مسحورة، فجوابه وتشخيصه لحالها إنما وقع بعد وصفهم لحالها له، فلازم الحكم ليس بلازم، فمن ادعى أن المسئول ساحر أو كاهن فعليه الدليل

ثم هب أنه بان بجوابه لهم أنه ساحر أو كاهن، فإنه كان مجهولا لدى عائشة وبني أخيها قبل سؤاله، فهم معذورون بسؤاله لجهالة حاله عندهم، ولو كان أمره معلوما قبل سؤاله لأخبرت عنه عمرة بنت عبد الرحمان التي روت هذه القصة. ولقالت بأن الذي دخل على عائشة، أو أن الذي شكا إليه بنو أخيها رجل ساحر أو كاهن بدلا من قولها بأنه رجل سندي يتطبب، ثم هل سألوه حل علنها بعدما تبين حاله، وأخبرهم بأنها مسحورة؟ هذا ما لم يقع، فبطل بهذا الاستدلال بهذه القصة على جواز سؤال السحرة حل السحر

ثانيا: أن في القصة ما ينقض دعوى أن عائشة رضي الله عنها تجيز أو تقر سؤال السحرة ونحوهم؛ وذلك لأن الجارية لما اعترفت أنها سحرتها لم تسألها عائشة أن تحل عنها السحر الذي صنعته لها، وهي أولى بالسؤال من ذاك الرجل، بل أمرت ببيعها، ثم إنها مكثت ما شاء الله من الزمان وهي على مرضها، ثم إنها رأت في النوم أن اغتسلي من ثلاث أبؤر يمد بعضها بعضا فإنك تشفين، فاغتسلت، فشفيت

ثالثا: على تقدير أن في القصة دلالة على المدعى، فإنه لا قول لأحد مع قول النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يصح الاستدلال بفعل عائشة رضي الله عنها مع قول النبي صلى الله عليه وسلم في المسألة، هذا على تقدير أن في القصة دلالة على ذلك، وقد عرفت أن القصة لا دلالة فيها، بل فيها نقض ما زعموا و الحمد لله

وبذلك تبطل كل شبهة يمكن التمسك أو الاستدلال بها على جواز إتيان السحرة ونحوهم، وسؤالهم حل السحر عن المسحور، أو التداوي بأدويتهم ورقاهم، وتصديقهم في ذلك، وبان لك أخي القارئ أن أدلة الشرع صريحة في المنع من ذلك لا دافع لها، وأن الوعيد الشديد مرتب على إتيان أولئك وسؤالهم وتصديقهم، فكن على حذر من ذلك، وإياك أن تغتر بكثرتهم وانتشارهم في بعض البلدان، واستغلالهم للسذج من الناس ممن يغلب عليهم الجهل والغفلة، نسأل الله العافية، والواجب على ولاة أمور المسلمين وأهل الحسبة وغيرهم ممن لهم قدرة وسلطان، إقامة حكم الشرع في أولئك السحرة والكهان ونحوهم من المنجمين والمشعوذين، والانكار والتضييق عليهم، ومنعهم ممارسة ضلالاتهم ومنكراتهم، وتحذير الأمة منهم، والانكار عمى من يجيء إليهم

والله المسؤول أن يطهر بلاد المسلمين من أولئك الأشرار، وأن يقي المسلمين شرهم وأذاهم، وأن يحفظ عليهم دينهم، ويهديهم إلى صراطه المستقيم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين